الترويج للعضويات والشراكات الدولية والاحتراف

 

 

الترويج للعضويات والشراكات الدولية والاحتراف

  هى مجموعة من الخدمات  المتميزة والمتفردة والتي  تتميز بها مركز اكتشاف القيادات   واخر ما توصلت كقيمة مضافة للاعضاء مثل بناء الشراكات  الدولية في مجال  احتضان  القيادات  وبناء شراكات مع الجمعيات الدولية

مركز اكتشاف القيادات  تسعى الى خلق روابط تجارية مستدامة بين الاعضاء والجهات المالية المانحة  من خلال الترويج للعضويات والشراكات الدولية والاحتراف  وتمكين الأعضاء من الإنتساب للجمعيات الدولية  وعقد لقاءات توفيق الأعمال بين اعضاء منصة مركز اكتشاف القيادات   ونظرائها وتنظيم عروض للموهوبين على هامش تلك الملتقيات  لتمكين الافراد  القادة  من الاستفادة من المنظمات الدولية لتكون المظلة الراعية للصاحب السمات القيادية   والاستفادة من الخدمات والمنافع لدى هذه الجهات والترويج للموهوب دوليا من خلال تصدير السمات القيادية   وتسليط الضوء على  منتجات القطاعات  طبقا للقطاعات المستهدفة

برامج  مركز اكتشاف القيادات  الرحلات والزيارات الدولية 

 برامج  مركز اكتشاف القيادات  الرحلات والزيارات الدولية   من البرامج  المتفردة  التي تُعقد في الإجازة الرحلات والزيارات الدولية  لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع  وتنمي مواهب واتجاهات   القادة والطلبة واشاركهم بميادين العلوم المختلفة وتهدف إلى تنمية الإمكانيات العلمية والتقنية والبحثية والابتكارية والشخصية والاجتماعية لهم في الداخل والخارج ومعرض مصاحب موجه للقادة لاكتشاف السمات الريادية واحتضانها وتنظم العديد من البرامج والفعاليات وبناء القدرات وإعداد الكفاءات المهنية

 

حيث يتلقى أعضاء البرنامج عددًا من الخبرات العلمية على يد متخصصين فيها ومهارات نوعية متقدمة

استقطاب  قادة متحدثون عالميون  تجمع بين السمات القيادية   والإبداع

مركز اكتشاف القيادات  تؤمن ايمان تام بان العالم اصبح قرية صغيرة ونحن بدورنا نسعى الى تسويق الثقافات وتبادل المعرفة وحرصا من مركز اكتشاف القيادات  نسعى للمساهمة في بناء منظومة وطنية للموهبة والإبداع في المملكة العربية  السعودية من حاملي الألقاب العالمية في موسوعة «غينيس» إضافة الى استقطاب  قادة متحدثون عالميون  تجمع بين السمات القيادية   والإبداع وفعاليات أكثر مرحاً وتسلية بهدف التسويق للسعودية دوليا والاستفادة من التجارب العالمية   وبناء على الطلب المتنامي  تستقطب أشهر الفرق الاستعراضية على مستوى العالم  نظرأ للإقبال الجماهيري الكبير على هذا العروض من قبل أعمار مختلفة وجنسيات متعددة  والتي حققت نجاحاً كبيراً وحازت جوائز عدة من خلال تقديم عروضها في جميع أنحاء العالم

نحن نحرص على استقطاب أشهر الفرق الاستعراضية و القيادات  العالمية  اللتي تجمع بين السمات القيادية   والإبداع  وتمتلك خبرات عالمية واسعة  نحن نسعى بان تكون مركز اكتشاف القيادات  المحرك الرئيسي للاستفادة ونقل التجارية العالمية وزيادة المحتوى المحلي وجلب  القيادات  الأكثر إبداعا وأمهر الفنانين المتخصصين والاهتمام بها دائماً من أجل تطويرها واستمرارها

أستقطاب  القيادات  والكفاءات العالمية

أستقطاب  القيادات  والكفاءات العالمية والذي يستهدف المهارات والكفاءات الاستثنائية  من خارج المملكة وتعريفهم بمزايا الإقامة الممتدة لهم  وامتلاك عمل خاص والتمكن والجنسية الوطنية  مما يؤدي إلى رفع كفاءة وإنتاجية العمل في السوق السعودي مما يعمل على رفع مستوى الإقتصاد ومستوى الخدمات المقدمة بالمملكة

يعتبر عمل أساسي في مركز اكتشاف القيادات  والمتمثل في  أستقطاب  القيادات  والكفاءات العالمية والذي يستهدف المهارات والكفاءات الاستثنائية  من خارج المملكة من خلال  البحث عن الكفاءات المتوافقة للشروط واللتي يحتاجها البلد ومن ثم تعريفهم بالمزايا  واللتي تشمل المميزات التنافسية للمملكة وتوفير مزايا الإقامة الممتدة لهم  وامتلاك عمل خاص  والتمكن من إصدار تأشيرة الخروج والعودة ذاتياً، وغيرها من المزايا  والحصول على الجنسية السعودية

كما تسعى  مركز اكتشاف القيادات  إلى انشاء إنشاء منصة إلكترونية تعني باختيار واستقطاب  القادة من الداخل والخارج ومواءمتهم مع الشركات والمؤسسات وتأهيلهم للحصول على الموافقة النهائية وإنهاء الإجراءات وإدارة العلاقة مع  القادة والجهات المستقطبة له .

مركز اكتشاف القيادات  تسعى ان تكون شريك استراتيجي والقيام بدور حيوي و تعمل  على التعريف بالمزايا للخدمات الموجهة للمستقطبين و تكريس مكانة السعودية  وسمعتها  مركز ااعمال وكحاضرة ثقافية رائدة، ومركز حضاري يستفيد من الثراء الثقافي والإنساني النابع من التنوع الكبير والحرص على أن يكون المردود الثقافي ومختلف أنواع الفنون الراقية وفي طليعتها المسرح والموسيقى والفكر الإنساني الخلّاق بشكل عام وانعكاساً صادقاً تكون بحق دولة حاضنة للموهوبين والمبدعين والمبتكرين من كل أنحاء العالم  وكبيئة إبداعية تتوفر فيها كل عناصر وأدوات التمكين الاقتصادي والاجتماعي والمعرفي والتقني وكملتقى للتلاقي الفكري والإنساني وبما يعكس قيمها الأخلاقية التي تدعو إلى التسامح والتعايش والإخاء والانفتاح وقبول الآخرومتطلبات مؤشر التنافسية الدولي كل ذلك. ورؤية السعودية  الثقافية الجديدة تتضمن مبادرات استراتيجية بطابع مستدام وتسهم بكل ما تضمه من ثقافات عديدة ومتنوعة لتصبح